Tuesday, November 20, 2007

Little Britain:Dafydd meets Elton John

Saturday, November 17, 2007


Saturday, October 6, 2007

No Gays in Iran

اجابه غير اكاديمية ياسيد احمدي نجاد

No Gays in Iran… But Many Same-Sex Couples

New America Media, Commentary, William O. Beeman, Posted: Sep 26, 2007

Editor’s Note: Iranian President Mahmoud Ahmadinejad’s comment that homosexuality does not exist in Iran like it does in the West is true in a sense, writes anthropologist William Beeman. In fact, same-sex relations in Iran do look very different from what is called gay behavior in the West.

Iranian President Mahmoud Ahmadinejad was derided for his statement in a Sept. 24 speech at Columbia University that homosexuality doesn't exist in Iran. Though many Americans may find it incredible, differences in the construction of sexual behavior do exist across cultures.

As an anthropologist, I can state with confidence that sexuality varies tremendously between cultures. The notion that one is either "gay" or "straight" does not accord with what we observe in human sexual behavior, which is far more flexible. This categorization is an artifact of American culture, which glories in binary categories for classifying people. Folks that identify as "bisexual" (yet another ambiguous category) in the United States often get grief from both the gay and straight community for "deluding" themselves about their sexuality.

Of course it is impossible to discern precisely what President Ahmadinejad meant in his remarks. But what is true is the construction of same-sex behavior and, indeed, same-sex affection in Iran is extremely different than in Europe and America. There has been a recent phenomenon of Western-style "gay culture" emerging in Iran – replete with gay bars, clubs and house parties – but this is very new, largely limited to the upper classes, and likely not known to President Ahmadinejad, whose social milieu is the middle and lower-middle class. This recent Western-style gay phenomenon is distinct from ordinary same-sex behavior as practiced traditionally in Iran. Indeed, there was not even a word for homosexuality in Persian before the 20th century. It had to be invented. The term used by President Ahmadinejad was “hamjensbaz,” a neologism that literally means, “playing with the same sex.”

In Iran, same-sex sexual behavior is classified rigidly into active and passive roles. The Arabic terms “fa’el” and “maf’oul” (active and passive – actually grammatical terms used to describe active and passive verbs) were the common designation for these roles. The passive partner is still called by the Arabic term “obneh,” or, more crudely, “kuni.” (Kun means anus.) The active vs. passive same-sex preference is well known in the Western world, but it is constructed quite differently in Iran and other Arab and Mediterranean cultures.

Active partners in Iran do not consider themselves to be “homosexual.” Indeed, it is a kind of macho boast in some circles that one has been an active partner with another male. Passive partners are denigrated and carry a life-long stigma if their sexual role is known, even after a single incident. They have been deflowered, as it were, in the same way that women might lose their virginity, and they are considered to be "xarob" or "destroyed."

In actual fact, many men are "versatile" in their sexual activity but if they are known to have relations with other men, they will always claim in public to be the active partner. Same-sex relations between females are undoubtedly practiced, but this is the deepest secret in Iran, and rarely talked about at all.

Emotional relations are very different. Men and women both may become exceptionally attached to people of the same sex, to the point that Westerners would swear that they must have a sexual relationship. It is not necessarily so. Kissing, holding hands, weeping, jealousy, physical contact and all the signs of partnership can exist without any sexual activity or, indeed, with an undercurrent of absolute horror that it might take place, because of the active-passive split in sexual classification and men's fear of being pegged as a passive partner. A man who truly loves another man doesn't want to degrade him by making him a passive sex partner.

More typically, male teenagers who become exceptionally attached may marry sisters in order to become kin to each other, thereby creating a lifelong bond. There is even a quasi-marriage ceremony based on the idea of “muta,” or temporary marriage, through which two men or two women can become fictive “siblings.” This takes care of many things, allowing intimate relations, and intimacy between family relations, but also imposing an even stronger taboo against sexual relations, which would be considered incest.

Iranians who come to Europe and the United States may "discover" that they are "gay" once they are liberated from the rigid cultural system that binds them into these polarized active-passive roles.

To be sure, sodomy is punishable by death in Iran, but such executions have been historically extremely rare compared with the routine incidence of same-sex sexual behavior in Iran. Much was made in the United States of two boys who were executed in the city of Mashhad a few years ago for "being homosexual," as the Western press put it. However, they were executed because they had essentially committed what we would call statutory rape on an under-aged boy. The boy's father was beside himself with rage and grief, and pressed charges. In many such cases, the shame of the family and the victim himself is so great that no one ever finds out.

In the end, both the United States and Iran classify sexuality in a way that fails to accord with the range of actual human proclivities. However, there is no doubt that the two systems are very different.

William O. Beeman is professor and chair of the department of anthropology at the University of Minnesota, Twin Cities. He has been conducting research in Iran for more than 30 years, and is a fluent speaker of Persian. He is author of Language, Status and Power in Iran and The "Great Satan" vs. the "Mad Mullahs": How the United States and Iran Demonize Each Other, the second edition of which will be published later this year by the University of Chicago Press.

Monday, September 24, 2007

حقائق نعرفها ونتنساها عن المثلية في العالم العربي

٭ نعم هناك مثليين ومثليات والراغبين في التحول إلى جنس مغاير في العالم العربي

٭ نعم هناك خزي اجتماعي للمثليات والرجال الناعمين جدا والرجال اللاعبين الدور السلبي في العمليه الجنسية.

٭ نعم هناك افكار مغلوطه عن المثلية في العالم العربي خارج العالم العربي ونحن بشكل مباشر او غير مباشر مصدر هذة الافكار.

٭ نعم هناك افكار مغلوطه لدى بعض المثليين العرب ان في الغرب جنة المثلية على الارض.

٭ نعم سياحة المثلية الجنسية هي سياسة معتمدة لدى بعض الدول العربية

٭ نعم كلنا وانا اولكم كل ما نعمله لتغير وضعنا في المجتمع هو التذمر والتفف
ولوم المجتمع دون عمل اي خطوات فعلية

٭ نعم كلنا يطالب باعتراف المجتمع بنا وفي نفس الوقت نحن رافضين تقبل الاخر

٭ نعم كلنا عند مناقشة موضوع المثلية في العالم العربي تذكرنا فورا عمليات قتل
المثليين في السعودية وفي ايران وحادثة العبارة 52 في مصر، مع ان ايران
ليست عربية

٭ نعم لانستطيع ان ننسى كمثليين وقع العبارة 52 وعمليات رصد المثليين من
قبل الاجهزة الامنية على النت والانتقال من الرفض الاجتماعي إلى اعمال فعلية
حكومية ضدنا

٭ نعم كل ما نذكره عن ايران هو شنق المثليين الايرانيين ولا نذكر ان داخل
ايران هناك منظمة ناشطه تحاول الدفاع عنهم

٭ نعم كلنا ينسى بكل عيوب مجتماعتنا بانهم لم يرفدونا من العمل حتى لو
عرفوا ميلونا الجنسية

٭ نعم كلنا ينسى آن المثليين يسبون بكل لغات العالم وليس في عالمنا فقط

٭ نعم رفض مجتماعتنا لنا ايضا هو سبب اساسي في انتحار الكثير منا

٭ نعم نحن كمثليين ايضا نعاير بعضنا البعض كمعايرة الرجل اللاعب للدور السلبي

٭ نعم نحن ايضا لانسعى إلى تنوير مجتمعاعتنا ولا حتى التواصل مع المنظمات العربيه
الناشطة في هذا المجال والاستفادة والتعاون معها ولا حتى المنظمات العربية الموجودة
في دول غربية

٭ نعم وللاسف الشديد الكثير منا غير قابل لميلوله الجنسية

٭ نعم بعض منا يتناسى بان حتى في الغرب المثليين هناك يهاجمون ويرفدون من العمل
اذا عرفت ميلوهم الجنسية

٭ نعم وبلا مقارنة حال المثليين هناك احسن مليون مره من حالنا هنا بسبب سيادة واحترام القانون
نعم ان حقوق الانسان هي جزء من حقوق الانسان وهي حق يجب كسبه مع معارك شعوبنا في كسب حقها *

Thursday, August 30, 2007

born gay or choose to be gay

Saturday, August 25, 2007


هذا البوست من موقع


حاسب و اوعى تقولّي مش هيحصل، جايز كل شئ ممكن
في الدنيا دي حصل و جايز لسه فيه ممكنات ماحصلتش و
كانت الناس تبطل تندهش، يعني ممكن نفضل نحطم
لغاية مايجي يوم يكون المستحيل فيه انك تلاقي
مستحيل لكن طالما
لسه المستحيلات كتيرة فده معناه ان الدنيا
لسه فاضل فيها كتير وان
احتمال النهاية اللي البعض بيطرحه
عبارة عن يأس من بعض الناس
لكن الصحيح ان النهاية هتيجي
في وقت لما تكون الكلمة الشائعة على
لسان البشر:"قديمة"
يعني نشوف واحد طاير في الهوا نقول "قديمة"
العب غيرها"
نلاقي الغول والعنقاء والخل الوفي و نقول "قديمة"، نشوف
المظلومة بتطالب بحقها، و نشوف المصريين بقى عندهم كرامة نقول

" قديمة عملوها قبل كده!" يمكن وقتها الناس تبص لفوق و تقول:
"كفاية دنيا بقى
يا رب اصل احنا مابقيناش نلاقي حاجة مش اتعملت
علشان نعملها!".

ربنا بقى
وقتها جايز يرحمهم وينهي الدنيا، و يمكن برضه يخلق
مستحيلات جديدة علشان
الناس تحطمها، و كإن الدنيا تحدي بين البشر و
المستحيل او بين البشر و المجهول
او بين البشر والاله، و كإنهم عايزين
يقولوا "احنا نقدر نعمل اللي انت تعمله"، صحيح
ده وهم لكن العقل
البشري اعتبره حقيقة بشكل غير مباشر.

ساعات كتييييربيتهيألي ان
الدنيا عبارة عن لعبة زي لعب الملاهي
اللي بتدور حوالين نفسها بسرعة لدرجة ان بعض
الناس بتتنطر منها
وساعات بتيجي على بالي في صورة الطابور الطويل للمهاجرين
الفلسطينيين المذكور في رواية "الطريق الى بئر سبع" ، لكن الطابور
ده لا ليه أول و لا
آخر و اللي بيقع فيه ماحدش بيقدر ينقذه الا نفسه لأن
كل واحد مشغول بنفسه .

يوم القيامة الاسلامي بيتطبق دلوقتي في الدنيا على نحو مصغر
السيناريو بيقول ان الأب
والأم هيتنكروا لأولادهم و كل واحد يقول نفسي
نفسي، ده فعلا اللي بيحصل بس على نحو
مصغر وعلى حاجات ماتستاهلش
و أحيانا تستاهل لكن برضه بتفضل مشكلة الرحمة اللي
المفروض تتطبق و
انا مش عارف اسمها الرحمة ولا التسامح لكن اعرف انها بتتضمن مراعاة

حقوق الاخرين و مراعاة الواجبات بنفس القدر اللي بنراعي بيه اننا نحصل
على حقوقنا ساعات بيكون
اللي بيطالب بحقوقه سيئ في عيون الناس إنه
بيطالب بحقوقه من غير ما يؤدي الواجبات اللي عليه تجاه
الناس او الوطن
اوالاله اوتجاه نفسه، و ساعات بتكون فيه ناس بتؤدي واجبها بدون انتظار
انها تاخد حقوقها
من حد ده بس علشان هي بتحس بالسعادة وهي بتؤدي
واجباتها، و بعض الناس بتحب تؤدي واجباتها علشان
لما تيجي تطالب
بحقوقها تكون متأكدة ان مفيش حد هيعايرها انها بتدور على مصلحتها
اوان عينها فارغة
مايملاهاش غير التراب او اي حاجة من الحاجات دي
اللي بيقولوها الناس، المهم ان الانسان لما يوصل للنهاية
يكون راضي
عن اللي عمله ،مش شرط يكون مبسوط لأن مش كل حاجة بنعملها في
الدنيا بتبسطنا لإن فيه
حاجات كتير في الدنيا مؤلمة لكن احنا بنشعر
بالرضى عنها و عن نفسنا لاننا قدرنا نتخطاها.

اما الانسان
يشعر بالرضى عن نفسه و عن اللي قدمه في الدنيا بيكون
حقق هدفه و هدف كل البشر و هو الشعور
بالراحة اللي بتيجي بعدها
السعادة ثم النشوة ،علشان كده لازم يكون كل انسان بيؤدي عمله أو بيعيش

في الدنيا و هدفه انه يعمل حاجة يشعر عنها بالرضى لما ييجي يفتكر شريط
حياته في اللحظات الأخيرة
ليه في الدنيا،و يا سلام لو ساب الدنيا و على وشه
ابتسامة ،يبقى انسان رائع ، و النموذج الحقيقي للبطل
اللي يقدر يعدي كل
الدنيا الصعبة دي و بعدين يبتسم و كإنه بيقول:"حلوة ،عاوز العبها تاني"ا

Tuesday, August 21, 2007

Wanda Skyes on Gay Marriage

Thursday, August 16, 2007

الصور في المدونات

هل الصور الداله على كون مالك المدونه مثلي او مثلية
كصورة الرجلين يقبلان بعضهما يمين هذا المقال
تثير المغايرين او المثليين؟

حين قالها احد هم وهو يتكلم عن الصورة
على يمين المقال اول ماورد في ذهني
بان اقول له هذا حق من حقوقي وهذة مدونتي
اخط فيها ما اريد وانا مثلي وفخور واريد
العالم كله ان يعرف ذلك وتتمة الاسطوانه المثلية

استرسل قائلا بانها قد تثير المغابرين ويتوقفون عن قراءة
مدوناتنا مع العلم ان 99% من قراء مدونتي هم مثليون

سؤالان هنا، لما تثيراشمئزازهم هذة الصور؟ ولما يجب ان اهتم
بان يقراء مدونتي مغايرين؟ الصورة قد تعطيهم الانطباع بان كل ما افكر
فيه هو الجنس- ممكن وممكن لا. قد لايروق لهم رؤويه
في مواقف حميمة
ولكني متاكد لو كانت الصورة لامراتان
تقبلان بعضهما لاثارت الرجال جنسيا، على الاقل بعضهم
سؤال، لما لا يثير رجلان يقبلان بعضهما النساء
المغايرات كما يثار الرجال المغايرين لرؤوية
امراتان في مواقف حميمة؟!!!!حقا اريد اجابه

بصراحة لم اهتم ابدا بان يقرأ المدونة مغايرون
ولما الاهتمام:
- لكي نظهر لهم باننا بشر مثلهم
- لكي يتعرفوا علينا وعلى مانحس به
- لكي نلغي فكرة بان كل مايفكر به
المثليون الرجال هو الجنس
-لكي يعلموا بان لنا افكار واراء في كل الامور
-لكي لا يتعلل المهتمين بنا بالاحراج عند
تصفح مدوناتنا وتزكيتها لمغايرين اخرين
-ولكي لا يشعراي مثلي عربي بالحرج
من تصفح المدونات امام اهله والاخرين
-ولكي نراعي شعورهم كما قالها احدهم

Wednesday, August 8, 2007

August 5th

August 5th is my birthday. On that day I was chatting with
this guy who we were supposed to be dating. He was sick a
bit and didn't want to have a vioce chat.

Anyway, while we were chatting other net pals were wishing
me happy birthday so it took me a while to respond back to
my supposed to be boyfriend. Anyway, he got pissed off cuz
I wasn't paying him 2 much attention. Actually, if I were
him I would feel the same but the thing is he didn't even
remember it was my birthday.

I know I shouldn't make a big deal out of this besides we
can't compare what I have done to what he has done to me.
I called him many times and his phone keeps giving me the
same message can't be reached or whatever. Then I sent him
an email told him if he doesn't want talk to me just say it.
I sent the email few days ago and didn't get a response from
him yet.

His birthday is soon I will wait till then or at least I will
keep calling him or send him a birthday card but after that if
there is no thank you card or anything then I take it seriously
he really doesn't want to talk anymore. The question which should
be asked does that mean the relationship is over? If you don't want
to talk, it's your right not to talk to me but at the same time a
thank you note or reply to an email that is good manner.
Thankfully, my parents taught me to keep my manners.

مثليوا العراق في خوف دائم

تقول جماعات حقوق الانسان بان المثليين في العراق في حياة خوف مستمر
منذ الغزو بقيادة الولايات المتحدة وهم مستهدفون بصورة مستمرة
من المليشيات والشرطة

Times Staff Writer موللي هينيسي -فيسك من
5 اغسطس/اب ، 2007

بغداد - سمير شابا يجلس في مطعم ،وفي توتر يصف حياة مثليي الجنس
في العراق. يتحدث بصوت منخفض ، وكل حينه واخرى ينظر فوق كتفه.

ممتلئ الجسم ، حليق الذقن ، مسيحي يقول انه قبل الغزو الذى قادته الولايات
المتحدة فى عام 2003 انه كان يتردد في المدينة على مدونات مثليي الجنس
وغرف الدردشه على الانترنت ونوادي الرقص حيث كان يرتدي
الملابس الضيقة البراقة مع شعرة الطويل الواصل الى كتفه.

بعد الغزو ، وكغيره من المثيلين والمثليات اجبروا على التخفي بسب العنف الطائفي
والتطرف الديني.هو شاب في 25 من عمره ، حزم امتعة ملابسة البراقة بعيدا
وبدأ بارتداء قبعات البيسبول والقمصان الفضفاضة وتوقف عن زيارة الأندية
وغرف الدردشه ولكنه لم يتحمل قص شعرة.

"لا استطيع تغيير كل شيء فورا" قال مشيرا باصبعه الى تسريحة شعرة بصورة
ذيل الحصان . "لقد عانيت لأنني لم اقصه".

وفي الاونة الاخيرة ، قال شابا أن مغاوير الشرطة اكتشفوا شعرة عندما كان
يستقل سيارة أجرة عند حاجز في وسط بغداد. فاشتبهوا بانه مثلي الجنس.
اربعة من الشرطة سحبوه من سيارة الاجرة من شعرة ودفعوه
الى سيارة مصفحه. طلبوا منه هاتفه الخلوي ، الفلوس والجنس.
وعندما رفض الانصياع لهم ضربوه بعصا واغتصبوه.
رفع ظهر قميصه وتحسس ندبة.

"لقد حصلوا على ما ارادوا، لانني اعتقدت سوف افقد حياتي" قال شابا
وبدأ يبكي "هددوني اذا قلت لأحد بانهم سيقتلوني"

"تصاعد الهجمات"

تقول جماعات حقوق الانسان ان هناك تصاعدا في الهجمات على العراقيين
المثليين جنسيا من قبل الشرطة والمليشيات. الامم المتحدة
ووزارة الخارجية الامريكية قد أصدرت تقارير توثق
بعض من احدث اعمال القتل.

تقرير الامم المتحدة في كانون الثاني / يناير استشهد بالهجمات على المثيليين
جنسيا على ايدي المسلحين فضلا عن وجود "المحاكم الدينية التي يشرف
عليها رجال الدين حيث تتم محاكمة صورية للمثليين جنسيا
والحكم عليهم بالاعدام وتنفيذ الحكم".

القيادة العراقية ترفض هذه الادعاءات ، ويقول خبراء الشرق الاوسط انه من
الصعب معرفة ما اذا كانت هذة الهجمات تقررها الدولة.

"لا احد يلتفت الى هذه المساله " قال على دباغ الناطق باسم رئيس الوزراء
نوري المالكي "ليس هذا من تقاليد الشعب العراقي. وليس
العراق فحسب ، بل المنطقة بأسرها. "

وفي تشرين الاول / اكتوبر 2005 ، اصدر رجل الدين العراقي المسلم الشيعي
آية الله علي السيستاني فتوى على موقعه الالكتروني بتحريم اللواط
وأعلن ان المثليين والمثليات جنسيا ينبغي
"معاقبتهم، و في الواقع قتلهم".

تنص الفتوى "الاشخاص المتوريطين في اللواط يجب قتلهم باسوأ الطرق".

الفتوى الصادرة ضد مثليي الجنس الرجال ازيلت من موقع السيستاني في
العام الماضي ولكن لم يتم الغاؤها. قال علي حلي عراقي ناشط في
حقوق مثليي الجنس مقيم في لندن بانه تقدم بالتماسات
لمكتب السيستاني لازاله الفتوى.

علي حلي يجمع تفاصيل قتل المثليين جنسيا و صور الضحايا ويضعها على
الانترنت. وفي قائمة الضحايا :

• انور ، 34 ، سائق تاكسي ، كان يدير بيت آمن للمثليين جنسيا في مدينة
النجف الجنوبيه. وقال حلي أن انور اصيب برصاصة باسلوب
الاعدام بعدما توقف عند نقطة تفتيش للشرطة في اذار / مارس.

• نوري ، 29 ، خياط في جنوب مدينة كربلاء تلقى تهديدات بالقتل لكونه
مثلي الجنس وتم قطع عنقه في شباط / فبراير اضاف حلي.

• حازم ، 21 من بغداد تلقى تهديدات هو الاخر ، قال حلي ، وبعد ان حجزته
الشرطة في منزله في شباط / فبراير عثر على جثتة مع
عدة طلقات ناريه على رأسه.

وقال شابا ان ابن عمه الن (26) كان مثلي الجنس ايضا ، اصيب برصاصة
في راسه في احد الايام عند فتحة باب المنزل بعد الطرق بينما كانا يتناولا الغداء.
رغم ان الن ربما كان مستهدفا لانه كان يعمل مترجما مع القوات
الامريكية فى المنطقة الخضراء شابا يعتقد ان ابن عمه قتل
لانه كان مثلي الجنس علنا.

"هناك مترجمون آخرون في منطقتنا ولا احد يقتلهم" قال شابا.

"يصعب تمييز"

نظرا لانتشار اعمال العنف الطائفي في العراق ، فمن الصعب معرفة ما اذا كان
هؤلاء الرجال مستهدفون لكونهم مثليي الجنس قال المخرج برويز شارما
مثلي الجنس مسلم مستقر في نيويورك. شارما انتهى لتوه من تصوير
فيلم وثائقي يسمى "الجهاد من اجل الحب" في العراق ومجموعة
بلدان اخرى في الشرق الاوسط. وسوف يعرض الفيلم هذا الخريف.

يركز فيلم الجهاد من اجل الحب على محاكمة 52 رجل مثلي الجنس اعتقلوا
في 2001 في ملهى عائم على نهر النيل. القضية التي تعرف باسم
"القاهرة 52". ويقول شارما بانه لم يتم توثيق
اي حادث مماثل في العراق.

"انه من الصعب جدا معرفة ما اذا كان ثمة اي نوع من التحريض على قتل
الرجال المثليين الجنس" يقول شارما لكن البيئة للمثليين جنسيا في العراق اصبحت
في سوء واضح.

وفي الثمانينات ، كانت بغداد والقاهرة مركزا اجتماعيا للمثليين جنسيا ،قال شارما.
كثير من العراقيين المثليين جنسيا تزوجوا وكونوا اسرا، ولكن الكثير منهم لديه
علاقات مثلية الجنس على الجانب.

ورغم ان الرئيس صدام حسين اغلق العديد من حانات مثلي الجنس ببغداد في
التسعينات واصدار قانون ضد اللواط في عام 2001 الا ان مثليوا
ومثليات الجنس في العراق كانت لهم حياتهم الاجتماعية.

وبعد غزو عام 2003 كان احمد يبحث عن متعة سريعة في شارع الربيعي
الشارع المعروف بشعبيته لدى مثلي الجنس فى شرق بغداد بحي زيونا
ولكنه لم يكن مثلي الجنس علنا.

قبل عام ونصف ، احد الرجال الذين تعرف عليهم احمد في شارع الربيعي
زاره مرتديا زي الجيش العراقي في شقته. هدده بانه سيخبر زملائه
الجنود بان احمد مثلي الجنس الا اذا دفع له رشوة 000 160 دينار
حوالى 135 دولار.

يقول احمد ان ذلك كان اعداما محتملا..احمد دفع وفر من البلاد الى
عمان - الاردن ويعتبر نفسه من بين المحظوظين.

31 عاما مثلي الجنس صيدلي يقطن في منطقة معظمها سنه غرب بغداد بحي
العامريه قال ان العديد من اصدقائه قتلوا لكونهم مثليي الجنس.
وهو كثيرا مايتابع ويوقف عند نقاط التفتيش. تحدث
معي بشرط عدم ذكر اسمه خوفا من احتمال ان يهاجم.

الصيدلي يحلم بالحصول على تأشيرة دخول الى السويد اوالمانيا او هولندا ، الدول
التي قبلت اللاجئين العراقيين ثم يطلب اللجوء بسبب الاضطهاد السياسي.

الولايات المتحدة وافقت على طلبات اللجوء للمثليين والمثليات جنسيا منذ
عام 1994 ، الا ان تمت الموافقة على حوالى 14 ٪ من طلبات المثليات جنسيا
و 16 ٪ من طلبات مثلي الجنس من الرجال وفقا الى وثائق اللجوء
لبرنامج حقوق الانسان الدولي للمثليين جنسيا والمثليات
جنسيا بسان فرانسيسكو.

في العراق الانتظار للحصول على تأشيرة قد يطول. وثائق السفر المزيفه تكلف
15،000 دولار على الاقل في السوق السوداء وذلك خارج استطاعة الصيدلي.

ويقول الصيدلي "انا فقط ابحث عن الخلاص". "ربما الشهر المقبل تتصلي
وتقول لك عائلتي ' أه ، انه قتل. "

'مسألة ثقافية'

قال المتحدث من الامم المتحدة انه من الصعب تحديد عدد المثليين جنسيا الذين
تم استهدافهم او ان كانت الحكومة العراقية تحاول مساعدتهم.

"قالوا انهم يسعون لتحسين حقوق الانسان لجميع العراقيين ، لكنهم ليسوا على
استعداد حتى ليقال ان هناك مثليين جنسيا في العراق. هذه هي مسألة ثقافية "
قال متحدث باسم الامم المتحدة سعيد عريكات.

وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الانسان العراقية ، قالت ان الوزارة لم تتلقى
تقارير عن هجمات على المثليين جنسيا. وقالت ايضا المثليين جنسيا يمكن
أن يخافوا من التقدم للشكوى الا ان الامم المتحدة تركز اكثر
من الازم على هذه المشكلة.

وقالت الوزيرة ميخائيل "ان الشعب العراقي يهاجم فى كل انحاء العراق ليس
لانهم مثليي الجنس ولكن بسبب الطائفيه " .

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جانيل هيرونيمس أن الوزارة
حثت العراق على منع الهجمات على المثليين جنسيا ولكن التمرد والعنف
الطائفي جعل من الصعب على الحكومة حمايه حقوق الانسان.

غابور رونا المدير القانوني الدولي لحقوق الإنسان أولا في مقرها في نيويورك
يقول ان الفوضى يجب الا توقف حكومة الولايات المتحدة من الضغط على
السلطات العراقية لحمل قوات الامن مسؤولية استغلال المثليين جنسيا.

واضاف رونا قائلا "قد لا تكون لدينا اي قدرة على فعل أي شيء ازاء التفجيرات
الانتحاريه وهجمات المتمردين لكننا قد تكون لنا القدرة التأثير على الحكومة
العراقية إذا كانت لها يد في ذلك" .

بعض المشرعين يطالبون وزارة خارجية الولايات المتحدة بالتصرف.

تامي بالدوين ممثلة ولاية ويسكونسن (ديمقراطية) و بارني فرانك ممثل
ولاية ماساتشوستس (ديمقراطي) وكلاهما مشرعين و مثليي الجنس علنا
بعثا برسالة الى وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس
في حزيران/ يونيو يطالبنها بالتحقيق في الاعتداء
على مثليي الجنس في العراق والضغط
على حكومة المالكي للاستجابة.

ايرل بلوميناوير ممثل ولاية اوريجن (ديمقراطي) قام برعايه التشريعات
التي من شأنها اعطاء الاولوية لمثليي الجنس العراقين في
برنامج اللاجئين العراقيين الموسع.

أحمد يعيش الآن في عمان ، قال "على القوات الامريكية فى العراق التحقيق
في التقارير عن الهجمات على المثليين جنسيا وضمان معاقبة المسؤولين.
"واضاف قائلا "على الاقل اذا القوا القبض على احد المسؤولين عن
هذة الهجمات على المثليين ققد يخاف الاخرون
على عمل ذلك مرة اخرى


Tuesday, August 7, 2007

Ain't No Mt. Marvin Gaye Tammi Terrell

Listen, baby
Ain't no mountain high
Ain't no vally low
Ain't no river wide enough, baby

If you need me, call me
No matter where you are
No matter how far
Don't worry baby

Just call my name
I'll be there in a hurry
You don't have to worry

'Oh baby,
There ain't no mountain high enough
Ain't no valley low enough
Ain't no river wide enough
To keep me from getting to you, babe

Remember the day
I set you free
I told you
You could always count on me, girl
From that day on I made a vow
I'll be there when you want me
Some way,some how

'Oh baby,
There ain't no mountain high enough
Ain't no valley low enough
Ain't no river wide enough
To keep me from getting to you, babe

Oh no darling
No wind, no rain
No winter cold
Can stop me baby
No no baby
Cause you are my goal
If you're ever in trouble
I'll be there on the double
just send for me
ooo baby
send for me ooo baby

My love is alive
Way down in my heart
Although we are miles apart

If you ever need a helping hand
I'll be there on the double
As fast as I can
Don't you know that

There ain't no mountain high enough
Ain't no valley low enough
Ain't no river wide enough
To keep me from getting to you
Don't you know that
There ain't no mountain high enough
Ain't no valley low enough
Ain't no river wide enough

Gay Brothers

Monday, July 30, 2007

Is homosexuality sex only?!

I had a chat with a blogger. We talked about different
things then things drifted to a real dare.
Is homosexuality sex only????????????????? He dared me to put
it on my blog. Oh, I did tell him that homosexuality
is sex only. The dare is to see how many of the bloggers
would agree that homosexuality is sex only.

Okay, what is homosexuality? A homosexual is someone "who is
motivated in adult life by a preferential EROTIC attraction
to the same sex, and who usually (but not necessarily) engage
in overt relations with them. EROTIC means strongly marked or
affected by SEXUAL desire.

Let's say you have some feelings to a member of the same sex.
First, let's define what kind of feelings, the typical feelings of
thinking of them, caring for them, wishing them all the best or
all those kind of good feelings. Okay, if it's caring or thinking don't
you feel the same for a close member of the opposite sex. Some may
say it's the intensity of the feelings. Oh yeah, if you are real close you
will feel strongly about them also. So, the difference is homosexuals
do feel the same feelings for members of the same sex in addition to
the sexual feelings or desires. So, the difference is the Sex.

Sunday, July 22, 2007

Gay Politics!

الى أي مدى نحن مستعدون للذهاب لقضيتنا؟
في حالة سؤالكم ما هي القضية، فالقضية هي
حقوق المثليين والمثلييات والمزدوجين والمتحولين

في عالم مدونات المثليين والمثليات العرب
كل الاطياف من اقصى اليمين المتشدد الى
اقصى الشمال الليبرالي ولكنها مدونات شخصية
يخط المدون فيها ارائه وافكاره ومواقف
ومواقف مر بها

غالبية المدونيين ليسوا سعيدين بوضوعهم في
مجتماعتهم فالسؤال الذي يجب ان يسأل ما
هو بالتحديد الذي نريد تغييرة؟

بالامس تحدثت مع مدون صديق لي في هذا الموضوع
وكان معنى ماقاله بانه يجب التركيز الان على
تقبل المثلييين لانفسهم ورفع حسهم الذاتي. وذلك
طبعا صحيح كل الصحة فالمعركة اولا هي معركة
تقبلنا لانفسنا قبل كل شيء

متوسط اعمار المدوننين الغير راضين عن وضعهم في مجتماعتهم هو في اوئل العشرينات
وهناك ايضا الكثير من فوق العشرين لايقبلون انفسهم لنفس الاسباب او لاسباب
دينيه او لاسباب اخرى فهل المشكلة هنا هي مشكلة تقبلهم لانفسهم ام مشكلة
تقبل مجتماعتهم لهمفاذا كانت مشكلة تقبلهم لانفسهم فالانترنت ملئ بالمواضيع
عن المثليه الجنسية وكذلك جمعيات المثليين في معظم المواقع بالاضافة
الى الاخصائيين النفسانيين والاطباء النفسانيين في كل البلاد

اما اذا كانت المشكلة مشكلة مجتمع فلا اعتقد ان المجتمع يعرف
بالضبط ماذا نريد، وفي رايي ايضا نحن كمثليين ومثلييات لانعرف
ماذا نريد من مجتمعنا بالتحديد. فدائما نسمع تعبير نريدهم ان
يتقبلونا نريدهم ان يعطونا حقوقنا فماذا نعني حين نقول
نريدهم ان يتقبلونا؟ وماذا نعني حين نقول نريد حقوقنا؟

فانا عن نفسي لا اعرف ماهي الحقوق التي
ندعو لها وفي نفس الوقت لا اعرف معنى
اريد من المجتمع تقبلنا. فالرجاء
مساعدتي ومساعدة الجمبع في
تعريف وتحديد ماذا نريد من مجتمعتنا
ثم بعد ذلك نعمل على التغيير


rose المدونة
لها موضوع به معلومات وافية
عن السلوك الجنسي لدى الانسان
ونبذة عن تاريخ حركة
وحقا الموضوع يستحق القراءة

اضغط على الصورة لاخذك للموضوع

Sunday, July 15, 2007

What does love mean?

When a group of professionals posed the question
"What does love mean?" to a group of children
between the ages of 4 and 8, they got answers
that were broader and deeper than anyone could
have imagined. See for yourself:

"Love is that first feeling you feel before all
the bad stuff gets in the way."

"When my grandmother got arthritis, she couldn't
bend over and paint her toenails anymore. So my
grandfather does it for her all the time, even
when his hands got arthritis too. That's love."

"When someone loves you, the way they say your
name is different. You know that your name is
safe in their mouth."

"Love is when a girl puts on perfume and a boy
puts on shaving cologne and they go out and smell
each other."

"Love is when you go out to eat and give somebody
most of your French fries without making them give
you any of theirs."

"Love is when someone hurts you. And you get so mad
but you don't yell at them because you know it would
hurt their feelings."

"Love is what makes you smile when you're tired."

"Love is when my mommy makes coffee for my daddy and
she takes a sip before giving it to him to make sure
the taste is OK."

"Love is when you kiss all the time. Then when you get
tired of kissing you still want to be together and you
talk more. My Mommy and Daddy are like that. They look
gross when they kiss."

"Love is what's in the room with you at Christmas if you
stop opening presents and listen."

"If you want to learn to love better, you should start
with a friend who you hate."

"Love is hugging. Love is kissing. Love is saying no."

"When you tell someone something bad about yourself and
you're scared they won't love you anymore. But then you
get surprised because not only do they still love you
they love you even more."

"There are two kinds of love: Our love and God's love.
But God makes both kinds of them."

"Love is when you tell a guy you like his shirt, then he
wears it everyday."

"Love is like a little old woman and a little old man who
are still friends even after they know each other so well."

"During my piano recital, I was on a stage and scared.
I looked at all the people watching me and saw my daddy
waving and smiling. He was the only one doing that.
I wasn't scared anymore."

"My mommy loves me more than anybody. You don't see
anyone else kissing me to sleep at night."

"Love is when mommy gives daddy the best piece of chicken."

"Love is when mommy sees daddy smelly and sweaty and
still says he is handsomer than Robert Redford."

"Love is when your puppy licks your face even after
you left him alone all day."

"I know my older sister loves me because she gives
me all her old clothes and has to go out and buy
new ones."

"I let my big sister pick on me because my Mom says
she only picks on me because she loves me. So I pick
on my baby sister because I love her."

"Love cards like Valentine's cards say stuff on them
that we'd like to say ourselves, but we wouldn't be
caught dead saying."

"When you love somebody, your eyelashes go up and down
and little stars come out of you."

"Love is when mommy sees daddy on the toilet and she
doesn't think it's gross."

"You really shouldn't say 'I love you' unless you mean
it. But if you mean it you should say it a lot.
People forget."

في الاول اريد ان اعتذر على الترجمة فهي ليست بجيدة

عندما قامت مجموعة من المهنيين بطرح السؤال "ما معنى الحب؟" لمجموعة من الاطفال تتراوح اعمارهم بين 4 و 8 تجمعت لديهم اجوبه كانت أوسع وأعمق مما كان يتصور اي شخص. انظر بنفسك

"الحب هو أول شعور تشعر به قبل كل الاشياء السيئة التي تدخل اليك".

" عندما اصيبت جدتي بالتهاب المفاصل ، لم تستطع الانحناء لطلاء اظافر اصابع قدميها فكان جدي يقوم بذلك طول الوقت حتى بعد اصابة يديه بالروماتيزم.فهذا هو الحب. "

"عندما يحبك شخص، الطريقة التي يقولون بها اسمك مختلفة. تعلمون ان اسمك في أمن في فمهم. "

"الحب هو عندما تضع فتاة عطرا وفتى يضع كولونيا الحلاقه ويخرجان معا ويشمان رائحة بعضهما البعض."

"الحب هو عندما تخرج للعشاء وتعطي معظم بطاطتك المقلية لشخص دون اخذ اي شيء منهم ".

"الحب هو عندما يجرحك شخص وتجد نفسك غاضبا حتى الجنون ولكنك لا تصيح عليهم لانك تعرف انه سوف يؤذي مشاعرهم. "

"الحب هو ما يجعلك تبتسم عندما تكون تعبا".

"الحب هو عندما تصنع امي القهوة الى ابي وتتذوقها قبل اعطائها له للتأكد من الطعم ".

"الحب هو عندما تقبلان بعضكما طول الوقت. ثم عندما تسئما التقبيل لا تزالا تريدان ان تكونا معا والتحدث مع بعض اكثر واكثر. فأمي وأبي يفعلان ذلك وهما مقززان عندما يقبلان بعضهما. "

"الحب هو ما في الغرفة معكم في عيد الميلاد اذا توقفتوا عن فتح الهدايا وصغيتوا".

"اذا اردت ان تتعلم الحب أفضل ، فانك ينبغي ان تبدأ مع صديق لكم تكنون له الكراهية".

"الحب معانقه. الحب تقبيل. الحب هو قول لا. "

"عندما تقول لشخص ما شيئا سيئا عن نفسك وتخاف بانهم لن يحبوك بعد الان. ثم تندهش بانهم ليس فقط لا زالوا يحبوك بل و أكثر. "

"هناك نوعان من الحب : حبنا والمحبة من الله. ولكن الله يجعل كل أنواع الحب. "

"الحب هو عندما تقول لفتى كم قميصه جميل ، ثم يرتديه كل يوم".

"الحب يشبه قليلا امرأة عجوز ورجل هكلا ما زالا اصدقاء حتى بعد معرفتهما لبعض كل المعرفة."

"اثناء حفل البيانو ، كنت على المسرح وخائف. فنظرت الى الناس الذين يشاهدوني فشاهدت ابي يلوح ويبتسم لي ، كان هو الوحيد الذي يفعل ذلك. فلم اكن خائفا بعد ذلك. "

"أمي تحبني اكثر من اي شخص اخر، لا ارى اي شخص اخر يقبلني ليلا لانام. "

"الحب عندما تعطي أمي ابي أفضل قطعة دجاج".

"الحب هو عندما ترى امي ابي كرية الرائحه ومتعرق وتقول انه لا زال اكثر وسامة من روبرت ريدفورد".

"الحب هو عندما يكون لك جرو صغير يلعق وجهك حتى لو تركته وحده كل اليوم."

"أعرف ان شقيقتى االكبرى تحبني لانها تعطيني جميع ملابسها القديمة لتشتري ملابس جديدة."

"انني أترك اختي الكبرى تتشاقى علي لان امي تقول انها تفعل ذلك لأنها تحبني. وانا اتشاقى على اختي الصغرى لأنني أحبها. "

"الحب مثل بطاقات عيد الحب، فهي تقول ما تريدة انفسنا ولكننا لا نجرؤ على قولة ".

"عندما تحب شخص ما ، عيناك ترماشان الى الاعلى والاسفل و النجوم تتطاير من حولك".

"الحب هو عندما ترى امي أبي في المرحاض و لا تعتقد ذلك مقزز"

"انك حقا لا ينبغي ان تقول احبك الا اذا عنيتها و اذا كنت تعنيها فعليك ان تقولها كثيرا فالناس

Saturday, June 30, 2007

ايجابيات مدونتاتنا

هذة دعوة للاحتفال بما حققه المدونيين المثليين والمثليات
في العالم العربي

سامر الصامت ورومانسية الافلام الابيض والاسود وقصصةالرومانسيةالمشوقة وتشوقيه المستمر لمتباعة كل قصصة

مثلي قوي وتشجيعة المستمر لكل المثليين ومن منا
ينسى موضوعة الاخير عن رامي وقلقة علية ودعوتة
للكتابة من جديد

توأم القدر واحلام شاب مثلي ،وقصة حبهم التي
تثبت خطاء نظريتي بان ليس هناك حب في عالم مثليي
الجنس -انا مازلت مؤمن بنظريتي

يوميات مثلي بالفطرة
وعلو صوت العقل في كتابتة
واشاركه معظم ار ائة

يوميات مثلي من الاردن
يوميات مثلي من الاردن
واضافته الجديدة الى مدوناتنا
في كونه مثلي وعلماني

غير محدد
ولغتة العربية الجميلة التي تجبرني المدوامة
على قراءة مدونتة مع العلم لا افهم ماذا
يريد ان يقول احيانا

الشفافية ،العائلة والزمن القديم والقيم وزمن ابي
وامي وعائلتة المثالية
ايضا اضافة لنا

يوميات كريم وكليباته الجميلة

واحة المشاعر
ونصائحها للحفاظ على الحبيب الذي لم ياتي بعد

اجندا حمرا التي اجد نفسي في كتابتها

يوميات امراة مثلية
وعالم المثليات والافكار اليومية التي كلنا نمر به

تنزيل وحفظ الكليبات ومواضيعة المختلفة

دخان ورماد
وافكارها المثيرة للعقل

اسبوعيات مثلي و حماسه المستمر

انا مثلية
ومدونتها مساحتها التي تدون فيها حياتها

شاب محب للحياة والناس ، مدونتة للتعبير عن مخاوفة والامه
ومدخل لاكتشاف نفسة والاخرين

والكثير والكثيرين من غيرهم

لنا جميعا بهم

Wednesday, June 27, 2007

Meaning of Sex

Sex is impulse, sex is urge
sex means different things
to different people.

I don't know about you or him/her or anyone
so I can't talk about anyone but myself here.
I need to have sex and I want to have sex.
I do sleep around, I'm sure lots of people now
called me the S word.

Sex to me means different things.

I want to have sex when I want to feel the warmth
of a man's body next to mine.

I want to have sex when I want to feel good about myself

I want to have sex when I want to feel desired

I want to have sex when I want to please

I want to have sex when I want to be pleased

I want to have sex when I want to be dominant

I want to have sex when I want to be submissive

I want to have sex when I want to be manly

I want to have sex when I want to be feminine

I want to have sex when I am lonely

I want to have sex when I am angry

I want to have sex when I am not sure about my sexuality

I want to have sex when I question my manhood

I want to have sex when I want to feel bad

I want to have sex when I want to feel filthy

Monday, June 25, 2007

Coming Out!

Would you consider coming out to the world one day?

I decided to come out to the whole world if you have any suggestion
for my come out please let me know. Oh yeah, if you were gay think
as straight and let me know why I should or shouldn't come out.
And if you were straight think as gay and let me know why should
or shouldn't I come out.

Are You Out!

z: Are you Out?
x: I'm out to some, my brothers in law, and some of my straight friends.

z: wow, kooool, how did they take it?
x: well,they are okay with it,one of my straight friends just asked me
not to talk about it with him.

z: how did it make you feel?
x: I'm okay with it,we are still good buddies

z: why did you tell them?
x: I really wanted to share it with my friends, there were times when my
straight friend,I,and my boyfriend at the time used to hang out a lot
together.It was really uncomfortable cuz my bf & I couldn't be ourselves.

z: Do your parents know?
x: well,my mom sure suspects it,as they say mothers usually the first to
know. Dad, I tried to tell him few months ago but backed up last minute
when he said it's still socially unacceptable.He thinks homosexuality is
deviation. I think he would be okay with it more than my mom.

x: Do you feel like telling them?
z: Well,I will eventually tell my old man. My mom has this fantasy of me
getting married and have kids and whatever.I hate to be the one to ruin
that fantasy for her besides she knows I'won't get married or anything.

x: Does anyone in your work place know about you?
z: Not really.I'm out to one of my colleagues. He's gay too. I knew about
him through a mutual gay friend so I came out to him. I don't see a
point of coming out in the work place or to be socially involoved with
colleagues cuz then it would be mixing business with pleasure.

x: How do you feel about those who want to come out?
z: If you are still studing I don't advise you to do it especially coming
out to family members, at least you have to be financially independent.
At the work place, if you weren't sleeping with them why would you tell
them. Friends, depends how close you are with them besideds we gays
usually like to be friends with other gays than straights.

Tuesday, June 19, 2007

Romantic Clip

I don't know what the song says but really like the music.

Wednesday, June 6, 2007

Sudanese & Gay!

Well, this post is for Sudanese bloggers and those who check my blog.
First, thank you for checking my blog.

I got a sense that my blog is a problem for some of my native bloggers .
I really don't know what's the problem. Is it because I'm Sudanese or
gay or posting as Sudanese gay?

Actually, I don't like to give multiple reosons because eventually your
mind will think about the choices in front of you only. Anyway, the
above choices are what my stupid mind came up with.

Okay then, if the reason is because I'm Sudanese, I guess you are
questioning my sudanese nationality. If that the case, last time I
checked my passport was sudanese; which was 2 days ago.

Then, if it's matter of my sexual orientation, forgive me for saying this,
it's non of anyone damn business. If you haven't heard or seen of any
gays in Sudan then allow me to tell you "You Don't live In The Real
World then".

What's left then, oh yeah posting as Sudanese Gay. Well, I'm Sudanese
and Proud Gay Also. As far as I know I have all the rights to post and
post whatever I want to as long as I'm not hurting anyone.

If you have any logical reasons I shouldn't post as Sudanese Gay,
please do share them with US.

Sunday, June 3, 2007

من تختار

اقراء في المواقع الالكترونية عن قصص الحب والغرام
اشاهد في الافلام الرومانسية دفء العواطف بين الحبيبين
واسمع عن اهات والام ولذة وشغف العشق

قرأت في احد الاحصات ان عمر حياة زوج مثليي الجنس 18 شهرا
وواقع ما اراه في المجتمع المثلي 3 اشهر

فاذا قيس وليلى لم ينتهيا معا
واذا روميو وجوليت اجتمعا في الموت
واذا اينس لم يعترف لجاك بحبه
فلما اسير في هذا الطريق

لما هذا الشوق لعاطفة جياشة
لما هذا الاحساس بالوحدة
لما هذا الشعور بعدم الانتماء

القلب يقول نعم والعقل يقول لا
فبمن اثق
قلب قد يوصلني الى شغف ثواني و اهات سنين
ولا عقل يوصلني الى راحة دون حياة

فماذا تختار يا أنا
اختار العقل

Thursday, May 31, 2007

Transexuals / Tarph

Please do forgive me transexuals or Tarph as they are called here in the persian gulf. My question is to those who like to sleep with transexuals, if you partner is acting and dressing like the opposite sex then why would you go for the act a like instead of going to the real thing?

Here in the gulf there are a lot of tarph and married men here love them. Actually in the arab world tarph are gays; a man who act like a woman is gay and the top is a macho man.

Transexual means a person who strongly identifies with the opposite sex and may seek to live as a member of this sex especially by undergoing surgery and hormone therapy to obtain the necessary physical appearance. I got a friend of mine here who is a tarpha; tarpha is singular of tarph, he deosn't accept his partner to touch his penis cuz that makes his partner less of man. I told myself that's only him then one day he told me about other tarph he knows and they feel the same way. Then, is it high percentage of tarph feel their macho men partners less of men if they touch their penises and what if their macho men partners ask them to stimulate their anus would that make them tarph as my friend Ash put it?.

Wednesday, May 30, 2007

I don't know!

Earlier today, I had a chat with a pal , he asked why do we look for relationships on the net.

I took it as he was asking me, so it's my right to defend myself, RIGHT?! I said well, you see some of us -some of us usually means me & I & myself- consider relations online fantasy, it's like having an image of a relationship without the commitment responsibilities.

The difference between a fantacy and dream is fantacy will never come true, so the question is why do we fantasize a relationship?

A lot of us have sex with complete strangers hoping the sex will lead to a relationship. And lots of us go into a relationship and fall in love after exotic sexual adventures even though they don't know their partners last name. A general look at the profiles on the date sites, you NOTICE the majority's list of what they are looking for in their partnes things like good looking, well endowed, knows what he wants, romantic and bla bla bla. And the main important thing is the feeling, how do you feel with him and how does he make you feel which are THINGS you can't get online.

So, do we really want a relationship or is it we are getting more comfortable of having multiple sexual relations?

(It seems that from what we have faced throughout the internet we came
to realize the multiple sexual encounters with strangers are far less
heart breaking than being with someone who might betray us later on)
This comment from Agenda7amra http:/agenda7mra.blogspot.com


I should point out this post I copied from my other blog Findingmyself which I can't post on for the time being for reasons I don't know why.

I guess I should introduce myself. I can start by my name is Ali, of Sudanese origin. I live in the gulf, work as electronic engineer.

Whenever I check a blog I start by reading the blogger's profile. I seriously have no idea why I do it, that's a big fat lie, hahahahah. I want to check 3 things mainly, sex, age, and sexual orientation, and recently nationality. I know it sounds unfair to judge others by their sexual gender or age or sexual orientation or even nationality.

Can we elaborate a bit on these, please. For example if someone has a problem with their partners and they tell you that's the end of their lives and whatever then you check their age and they are teenagers, so in your comment you can tell them we'd all been there and life does go on and just move on, lots of whatever on the sea, till you wake up one day and you find no whatever on the sea, anyway that depends on your luck.

Why would I care about the sexual gender of the blogger, in certain kind of writings I need to know the sex of the blogger because I think generally speaking the 2 sexes have different prospectives of feelings especially, I got that conclusion from watching Sex and the City.Being gay, I think I can more understand or relate to a gay man prospective on gay issues than from lesbian prospective.I think the point of nationality is a point of culture here. Different cultures have different prospectives on different issues. You could know more about the others' cultures but still you do live in your culture.